التخطي إلى المحتوى
شعر عن الصديق 2019 , أشعار وخواطر عن الصداقة الوفية 2019 لمشاركتها على الفيس بوك وتوتير مع الأصدقاء 2019

أكثر ما قد يحتاجه الإنسان في حياته هو صديق يعينه علي تحمل الحياة ومتاعبها يأخذ بيده ليدله علي خير الطريق ويكف عنه شره، فالصداقة تبني علي إبقاء الود مدى الحياة دون مصلحة مسبقة والصديق الذي يقف في ظهرك هو رزق يجب أن تتعلم أن تحافظ عليه علي مدار العمر فكثيرون لا يمتلكون في حياتهم هذا الصديق، إن كنت تمتلك شخصاً كهذا فعليك إهداؤه شعر عن الصديق للتعبير عن مدى امتنانك لوجوده في حياتك.

شعر عن الصديق الحقيقي 2019 فيس بوك

رب أخٍ  لك لم تلده أمك، تلك هي العبارة التي أضعها علي بوابة صداقتنا وأقولها حين يطلب مني أن أكتب شعر عن الصديق وأنا أثق أني لن أجد شخصاً يستحقها أكثر منك، وانت الصديق الذي دام لي عمراً ولم يخذلني يوماً ولم يدير لي ظهره.

كنت لي خير معين علي عثرات الحياة..  ولم تعنها عليّ يوماً.

فحقاً الشدائد هي التي تظهر معادن الناس .. والأيام هي التي تكشف حقيقتهم.

وما كانت صداقتنا يوماً محط ريبةٍ ولو للحظة .. فقد كنت دوماً هنا في الجوار.

دون أن أبذل مجهوداً خارقاً .. للبحث عنك والركض خلفك.

أما عن تلك الثقة .. فقد حظيت بها على مدار أعوامٍ كثيرة .

أخذت منا الدنيا ما أخذت .. ولكن بقينا لبعضنا حسن السند ونعم الصديق.

مرت بنا الأيام .. غيرت فينا الكثير .

زار الشيب أرواحنا .. من هول ما رأيناه معاً.

ولكن كانت دائما يدك هي المسكن الآمن .. لكل ما يصيب روحي من ضيق.

كنت الملجأ الوحيد لي .. من خيبات الحياة وصدماتها.

خواطر عن الصداقة الوفية 2019 تويتر

كان صوتك الهادئ وهو ينصحني كيف أتجاوز كل محنة ..  بمثابة الجسر المتين الذي أعبر عليه من أحزاني إلي جانب آخر مني لأجد نفسي فيه أقوي وأفضل من زى قبل.

أي شعرٍ عن الصديق يكفيني فيك ي صديقي .. وأنت الذي تجاوزت كل معاني الكلمات بحبك وهزمت كل الحروف التي يمكن أن تعبر عن وصفك بإخلاصك.

إن هذا الرابط الذي بيننا والعهد الذي قطعناه علي أنفسنا .. دون أن نكتب سطراً واحداً ودون أن نتفوه بكلمة عهد.

الصداقة ووعد الصدق .. همااللذان يعودا بنا إلي شاطئ بعضنا بعضاً عندما تأخذنا أمواج الأيام ومدها وجزرها لنلوذ بمأمننا الخاص الذي نستمد منه القوة مرة أخري للإبحار بسفينة الحياة.

أيا صديقي الذي وضعت فيه كل آمال الود لتبقي متصلة بيننا .. عدني ألا تتركني لسفينة الأقدار وحدي أبداً.

شعر عن الصداقة قصير 2019

كنت لي دوماً هنا باقٍ علي العهد .. حافظاً للوعد بئراً عميقاً لأسراري .

لم تخذلني يوماً ولم تتركني وحيداً في مهب راح الزمن .. أي قلب هذا الذي تمتلك يا صديق عمري.

الذي تحمله الذي يجعلك تغفر لي زلاتي وأخطائي وتعذر ألف مرة تقصيري .. ولا تنتظرني حتى آتي إليك بل تهرول أنت إلي إن كان بى ضيقٍ أو كرب متناسياً المسافات التي وضعتها الظروف بيننا .

واقفاً كالجبل .. في وجه أي قدر يريد أن يهزمنى أو يرهقني ويضعفني.

فإن كنت لا أمتلك من الدنيا سواك أنت والقلم .. فما يسعني سوي أن أهديك كلماتي التي هي كل ما أملك .

وأكتب فيك أجمل ما وصف به الصديق .. وأنعت فيك كل ما وجد من خير اسطرها في حروف من نور في هيئه شعر عن الصديق لتحفظها عن ظهر قلب.

دمت لي يا صديقي .. ودام العمر موصولاً بودك المعهود وأصلك الطيب ودام عز قلبك وغني روحك يحمياني من شرور الحياة .

متكئاً عليك ومتكئاً أنت عليّ .. دمت لي يا صديقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *