التخطي إلى المحتوى
رسميًا .. غلق نادي إنجليزي شهير بسبب تراكم الديون

قررت الجهات المختصة في إنجلترا، غلق نادي بوري الذي يمتد عمره لـ134 عامًا، وذلك بسبب تراكم الديون على النادي، وانتهاء المُهلة التي اعطتها الجهات المختصة الإنجليزية للنادي الذي فشل في إيجاد مُستمثر جديد ينقذ النادي والفريق العريق؛ ليتقرر إغلاق النادي الذي ينشط في دوري الدرجة الثالثة، ويملك جماهيرية عريضة.

وكان نادي بوري، تُوج بالدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 1893/1894، وكان يشتهر بحضور جماهيري يملئ سعة الملعب، كما تُوج الفريق بكأس الاتحاد الإنجليزي في نسختي وهما 1900 و1903 ليصبح أول نادي في تاريخ إنجلترا، يُغلق وكان حصل على بطولتي الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد، الأكبر في إنجلترا.

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي، قررت في بداية الموسم خصم 12 نقطة من الفريق؛ بسبب تراكم الديون، وطالبت بتقديم ما يضمن الاستقرار المادي للنادي، إلا أن مسؤولي النادي فشلوا في إيجاد مستثمر جديد ينقذ الفريق، ليُصدر قرارًا أمس الثلاثاء، بإغلاقه، وهو حدث رياضي مأسوي في إنجلترا؛ نظرًا لشعبية فريق بوري الكبيرة ونجاحاته السابقة.

وكان أخر نادي تم إغلاقه في إنجلترا بسبب تراكم الديون، هو ميدستون، وذلك في عام 1992، ولنفس سبب فريق بوري وهو تراكم الديون، وعدم النجاح في إيجاد مستمثر أو شركة استثمار في إنقاذ النادي وانتشاله من أزمته المادية، ليصبح فريق بوري هو الأول الذي يتم إغلاقه في الألفية الحديثة، في ظل استقرار الأوضاع المالية للأندية الإنجليزية.

وعقب صدور القرار، أتجهت جماهير النادي إلى ملعب “جيج لين” معقل النادي، وبدأوا في الهتاف للنادي ولتاريخه العريق وطالبه بإنقاذه، وأشارت التقارير الإنجليزية إلى أن كانت هناك حالات بكاء في المدرجات، حُزنًا على إغلاق النادي الذي يُعد من الأقدم في إنجلترا والعالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *