التخطي إلى المحتوى
كيف ستتصرف إدارة النصر في أزمة حمدلله ومرابط؟

نشبت أزمة كبيرة بين الثنائي المغربي عبدالرزاق حمدلله ونور الدين مرابط، لاعبا الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر السعودي، على هامش مباراة الفريق أمام أبها، ضمن منافسات بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لموسم 2019/2020 والذي يحمل لقبه النصر في النسخة الأخيرة، بعد منافسة كبيرة مع الهلال.

النصر تفوق على أبها بأربعة أهداف دون رد، سجل المهاجم عبدالرزاق حمدلله هدفين في الدقيقة الثامنة والأولى من الوقت بدل من الضائع لشوط المباراة الأولى من ركلة جزاء، بينما سجل الهدفين الأخرين، المهاجم يحيى الشهري، وصانع الألعاب نور الدين امرابط، الأول جاء في الدقيقة 26 من زمن أحداث اللقاء، والثاني في الدقيقة 58.

ورصدت الكاميرا، خلاف نشب بين عبدالرزاق حمدلله ونور الديم مرابط، حول من يُسدد ركلة الجزاء، وهو الأمر الذي أظهر غضب مرابط الكبير من عبدالرزاق حمدلله الذي أصر على تسديد ركلة الجزاء، وبالفعل تجاهل زميله وسدد هو ركلة الجزاء وأسكنها بنجاح في شباك فريق أبها الذي تراجع للمراكز المتأخرة في جدول الترتيب.

وأشارت تقارير سعودية، بأن النصر حاول من خلال مسؤوليه إنهاء أزمة حمدلله ومرابط من خلال مأدبة عشاء بعد إنتهاء مواجهة أبها، إلا إنها لم تسفر عن جديد، وهو الأمر الذي يضع المجلس في وضع صعب للغاية نظرًا لأهمية النجمين في صفوف الفريق، ومما لا شك فيه أن هذا الخلاف سيكون له أثر على أدائهما داخل الملعب.

واضافت التقارير، بأن النصر من الممكن أن يكون أمام قرار من أجل إنهاء هذه الأزمة بالتخلي عن أحد اللاعبين في الميركاتو الشتوي المقبل، خاصة مع تلقيهما الكثير من العروض خاصة عبدالرزاق حمدلله الهداف الأول للفريق في الفترة الأخيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *