التخطي إلى المحتوى
لاعب مانشستر يونايتد المُصاب بالسرطان يعود إلى التدريبات

عاد ماكس تايلور، اليوم الخميس، لاعب فريق الشباب بنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، إلى تدريبات فريقه مرة أخرى، بعد فترة غياب طالت لـ11 شهر، أثر إصابته بالسرطان، وحاجته إلى التفرغ التام لبرنامجه العلاجي، وهو ما نفذه اللاعب على مدار 11 شهر، بعدما أنعم الله عليه بالشفاء من هذا المرض اللعين.

ماكس تايلور، لم يُسبق له أن صُعد للفريق الأول لكرة القدم بمانشستر يونايتد، إلا إنه يُعد من أبرز العناصر في فريق الشباب، وسيتحتم عليه إعادة تأهيله فنيًا وبدنيًا؛ ليصبح جاهزًا للمشاركة مع فريق الشباب في المباريات، ومن ثم مواصلة حلمه بتصعيده للتدريب مع الفريق الأول والذي يقوده المدير الفني النرويجي، أولي سولشاير.

ونشر الحساب الرسمي لمانشستر يونايتد، اليوم، صور من تدريبات فريق الشباب، تشهد مشاركة تايلور لأول مرة في التدريبات بعد غياب طال لـ11 شهر، وأحتفل زملائه بعودته إلى الفريق والجهاز الفني والإداري، وظهرت على وجه اللاعب السعادة، وذلك بعد 11 شهر من علاج الكيميائي، أضطر فيها للابتعاد تمامًا عن الفريق.

ويلعب مانشستر يونايتد، مساء اليوم الخميس، أمام فريق استانا بطل كازاخستان، في إطار منافسات الجولة الأولى من المجموعة الثانية عشر ببطولة الدوري الأوروبي 2020، والذي يحمل لقبه فريق تشيلسي الإنجليزي على حساب مواطنه أرسنال، بعد انتصاره العريض عليه، بأربعة أهداف لهدف واحد.

بينما في الموسم نفسه، تُوج فريق إنجليزي أخر بدوري أبطال أوروبا، المسابقة الأعرق في أوروبا، وذلك بعدما رفع الكأس فريق ليفربول الإنجليزي، بعد الفوز في المباراة النهائية على مواطنه توتنهام هوتسبير، بهدفين نظيفين، الأول سجله النجم المصري محمد صلاح من ركلة جزاء، والثاني جاء بأقدام المهاجم البلجيكي، ديفوك أوريجي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *